This site uses cookies to provide you with a more responsive and personalised service. By using this site you agree to our use of cookies. Please read our PRIVACY POLICY for more information on the cookies we use and how to delete or block them.
  • اختتام ورشه معيار 9

15 December 2021

اختتمت BDO JORDAN ACADEMY  في مقرها في عمان، يوم الأحد، فعاليات ورشة معيار التقرير المالي الدولي رقم 9 (الأدوات المالية) التي قدمها الشريك لخدمات الاستشارات المالية في شركة BDO Jordan  الدكتور جمال الطرايرة. وقد شارك في الورشة التي انعقدت على مدى ثماني ساعات تدريبية مكثفة متدربين من القطاع العام والخاص من العاملين في مهنة المحاسبة والتدقيق، وتخللتها تدريبات عملية قام بها المشاركين بإشراف المدرب. وقد تناولت الدورة عدة محاور هامة منها تعريف الأدوات المالية وتفصيلها، ونطاق المعيار، والاعتراف والقياس الأولي للأصول والالتزامات المالية (أدوات الدين وأدوات الملكية)، والمعالجة المحاسبية لتكاليف العملية، والقياس اللاحق للأصول والالتزامات المالية، وتحديد ومعالجة التدني، وطرق احتساب والمحاسبة عن الخسائر الائتمانية المتوقعة، ومحاسبة التحوط، وغيرها من المحاور الهامة التي تلبي المتطلبات المعرفية للمشاركين

وفي نهاية الورشة، سلم الدكتور الطرايرة الشهادات للمتدربين، الذين أثنوا بدورهم على الورشة والاستفادة التي تحققت منها وعلى أداء المدرب والأسلوب التدريبي التفاعلي المتبع في الأكاديمية الذي ينعكس إيجابًا على اندماج المشاركين باعتبارهم جزء لا يتجزأ من العملية التدريبية ويجعل الأكاديمية خيارهم الأول للتدريب وبناء القدرات بفضل منهجيتها التدريبية المتقدمة

وتأتي هذه الورشة ضمن سلسة الورشات والدورات التدريبية المتخصصة التي تعقدها الأكاديمية حاليًا داخل وخارج المملكة حتى نهاية العام قبيل الإعلان عن خطتها التدريبية للعام 2022 التي تتضمن قائمة مميزة من الدورات المتخصصة والعامة التي تخاطب مختلف القطاعات العامة والخاصة فضلاً على الأفراد. هذا وقد قامت الأكاديمية بإعداد خطتها القادمة بناء على دراسة معمقة لاحتياجات السوق وأولت عناية خاصة لإدراج الورشات والدورات الحديثة المتعلقة بمختلف الصناعات التي سيكون من شأنها تأهيل العديد من العاملين في مختلف القطاعات ودعم ارتقائهم ومؤسساتهم إلى مستويات أداء أفضل فضلاً على مساعدة الأفراد في الانخراط في سوق العمل من خلال تدريبهم على المستجدات التقنية والفنية علاوة على الشهادات المهنية الاحترافية التي يتزايد الطلب عليها عالميًا.